الإثنين 20 نوفمبر 2017 م - 1 ربيع أول 1439 هـ

اقتلوا كلاب مرتضي منصور

اقتلوا كلاب مرتضي منصور
2016-11-21 21:47:52

تدور الأيام بنا ونكتشف أنا هناك مهن جديدة أصبحت هي العشق الأكبر لأصحابها , ولكن في قاموس الوظائف تلك المهن مازالت مختفية ظاهرياً ولكنها متوهجة جداً بين أصحابها ومن يعمل بها .

وفي وسطنا الرياضي طفحت علينا بعض المهن الملوثة التي يضعها أصحابها حلماً وهدفاً وغاية , جميعنا يعلم مدي قذارة تلك المهن ولكن أصحابها يتفاخرون بها ويسعون بكل قوة للتميز والتوهج فيها .

وخلال العامين السابقين إكتشفنا مهنة جديدة لم تكن ظاهرة بهذا الشكل الفج , ألا وهي مهنة الكلب الوفي لسيده ولكن تلك المره تغيرت بعض المعايير الخاصة بالوفاء , ففي السابق كان الكلب وفيِ لصاحبه من باب الحب وإجلالاً لجميل صاحبه في رعايته وإطعامه وحمايته .

 

معايير كلاب هذا الزمان من شياطين الإنس قد إختلفت تماماً وكلياً , فالكلب يقدم فروض الولاء والطاعة مسبقاً لسيده كي يرضي عنه وفي إعلامنا الموقر أصبحت تلك المهنة مهنة لا مهنه له , فمثلاً قد تري شخصاً كل هدفه في الحياة هو الإساءة لناديٍ كبير من أجل إرضاء قطيع جمهور المنافسين بل وزعيمهم , فتراه ينبح وينبح علي من يصيبون سيده باللوثه العقلية حتي وإن كان ذلك دون أن يطلب منه أحد هذا الأمر ولكن مهنة الكلب الوفي تظل تدفعه للعواء علي من يراهم أعداء سيده .

وأقولها صريحه أن من إرتضي من الاشخاص أن يلعب تلك الدور مؤخراً وهو متنكر في صورة _ الإعلاميين وأشباه الصحفيين_ بل ويعتقد أن شخصاً مثل مرتضي منصور سوف يقول له أهلاً بك في عنبر العقلاء , ذلك الشخص حقاً مكانه هذا المكان بل ويليق به جداً , ولكن عليه أن يعلم أننا نراه كلباً سعراناً ينتظر أن يكافئه سيده علي نباحه علي أسياده وأخيراً عليه أن يعلم أن نباح الكلاب لا تخيف الملوك .

أُضيفت في: 21 نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 الموافق 20 صفر 1438
منذ: 11 شهور, 29 أيام, 8 ساعات, 23 دقائق, 22 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

15
مقال رئيس التحرير طارق قنديل

استطلاع الرأي

من تُفضل لشغل مركز رأس الحربة في الأهلي ؟
مع شوبير
جميع الحقوق محفوظة 2016 © - تخاطيف مع شريف