الإثنين 20 نوفمبر 2017 م - 1 ربيع أول 1439 هـ

رئيس جمهورية ” قلة الأدب والسفالة ”

رئيس جمهورية ” قلة الأدب والسفالة ”
2016-12-27 16:16:38

دائماً ما تكشف لنا الساحرة المستديرة عن الجديد في فنون الرياضة والأداء والأخلاق أيضاً , ولكن الرياضة المصرية مؤخراً كشفت لنا عن نوع جديد من الإبداع ألا وهو الإبداع " القذر " .

لا تتعجب عزيزي القارئ فتلك هي الحقيقة التي يدركها الجميع ولكن صمت القبور يسكت ألسنتهم , ولكن الواقع قد أقر بأن كائناً عجيباً قد هبط علي كوكب الأرض مستهدفاً حاملي راية الإنضباط والأخلاق , ناشراً سمومه العلنية تحت شعار " رئيس جمهورية قلة الأدب والسفالة " .

فاليوم يسب ويلعن كل من يواجهه أو لا يواجهه فكلاهما عنده واحد , سواء كنت حاملاً له راية الحق أو كنت ممن يحمل رأياً حراً قد يعارض أهدافه الملوثة , فالنهاية دائماً واحده ألا وهي " وحياة أمك هجيبك بلبوص " فذلك الكائن المتعفن في الحياة الرياضية منذ أن لقنة العظيم صالح سليم درساً لن ينساه التاريخ واصفاً إياه " بصبي العالمة " عندما حاول أن ينخر سوسة داخل جدران القلعة الحمراء في أوائل تسعينات القرن المنقضي , يعشق العزف علي أوتار السفالة متراقصاً علي جثث ضحاياه من الضعفاء والصامتين .

ولكن العجيب أن كثير لم يلاحظ أن ذلك الكائن المتعفن يتضائل حجمه أمام كلمة الحق القوية وأمام كل مدافعاً عنها , فعندما تواجهه دون خوف يتلقي ضربات الأحذية وهو صامتاً , أقصي أمانيه وقتها هو مداخلة عفنة مع إعلامة تافه يسب ويلعن خلالها كل من عارضه أو كشف عن مساؤه التي تشبهه , وأنا هنا أقدم الحل الجزري لذلك الكائن ألا وهو لماذا لا نشيَد دولة بعيدة منفصلة يحيط بها " الخرارات " من جميع الجهات ليسكنها ذلك المتعفن ولنطلق عليها إسم " دولة قلة الأدب والسفالة " ويكون هو رئيسها وشعبها من دلاديل الإعلام , ليعيشوا معاً حياة تناسب رائحتهم العفنة التي تفوح في وسطنا الرياضي ومجتمعنا المصري .

أُضيفت في: 27 ديسمبر (كانون الأول) 2016 الموافق 27 ربيع أول 1438
منذ: 10 شهور, 23 أيام, 13 ساعات, 56 دقائق, 41 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

520
مقال رئيس التحرير طارق قنديل

استطلاع الرأي

من تُفضل لشغل مركز رأس الحربة في الأهلي ؟
مع شوبير
جميع الحقوق محفوظة 2016 © - تخاطيف مع شريف