تخاطيف مع شريف
    ملك التخاطيف

    5 خسائر للأهلى والزمالك بعد تجميد الدوري 15 يومًا

    الأهلي والزمالك
    الأهلي والزمالك

    تتكبد الرياضة المصرية وخاصة قطبي الكرة الأهلي والزمالك عدداً كبيراً من الخسائر جراء تعليق النشاط الرياضي لمدة أسبوعين بسبب الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

    وأصدر اتحاد الكرة بياناً جاء فيه: "بناء على توجيهات السيد رئيس مجلس الوزراء والسيد وزير الشباب والرياضة، وبعد الاطلاع على توصيات اللجنة الطبية بالاتحاد المصري لكرة القدم، قرر الاتحاد المصري لكرة القدم تعليق نشاط اللعبة لمدة 15 يوما اعتبارا من يوم الاثنين المقبل الموافق 16 مارس.

    ويسري القرار على جميع درجات المسابقات المحلية وجميع الأعمار السنية".

    وقرر اتحاد الكرة، تشكيل لجان تفتيش علي الاندية لمتابعة قرار الجبلاية بضرورة ان يلتزم كل ناد بتعقيم مقراته وغرف خلع الملابس كإجراء احترازي للوقاية من فيروس الكورونا .

    وناقشت اللجنة الطبية بالاتحاد المصري لكرة القدم، أعراض فيروس"كورونا" وطرق الوقاية منها، في مؤتمر طبي عقد ظهر امس السبت بالاتحاد وتأتي الخسائر كالتالي:

    تراجع المستوى الفني للقطبين، المتضرر منها الأهلي والزمالك بصفتهم ألأوفر حظوظا للوصول إلى النهائي القاري.

    إحباط اللاعبين الدوليين
    صاحب قرار التجميد إلغاء أجندة الفيفا خلال شهر مارس، والذي كان مقرر فيها مواجهة مصر لتوجو مرتين في الجولتين الثالثة والرابعة من تصفيات كان 2012، ولا شك أن هذا سيحبط معنويات اللاعبين الذين كانوا على مقربة من الانضمام للمعسكر المقبل.

    تأجيل انهاء المسابقات المحلية

    التأجيل يصاحبه تأجيل، وبالتالي من الصعب على اتحاد الكرة الإيفاء بوعوده بشأن تحديد موعد الانتهاء من المسابقات المحلية، حيث قرر اتحاد الكرة انتهاء الدوري قبل الأزمات اللاحقة في نهاية مايو القادم، لكن بهذا الوضع من الممكن أن يستمر الدوري لشهر يوليو المقبل.

    وأخيراً خسائر مادية للكرة المصرية

    بالتأكيد سوف تتكبد الرياضة المصرية وفي القلب منها الأهلي والزمالك، خسائر مادية بالجملة، سواء كانت هذه الخسائر تتعلق بشق البث الفضائي أو التسويق الرياضي، أو القيمة المادية للأندية وأسهم القطبين في البورصة العالمية.

    الأهلي الزمالك الدوري المصري