الأهلي

الأهلي يستأنف على عقوبات اتحاد الكرة ويحدد موقفه غدا

تخاطيف مع شريف

حدد النادي الأهلي غدا الخميس موعدا لإعلان موقفه الرسمي من قرار الاتحاد المصري لكرة القدم والخاص بإقامة مباراة فاصلة بين الأهلي والزمالك يوم 20 أبريل الجاري على ملعب السكة الحديد لتحديد بطل دوري الشباب - مواليد 1999.


ويأتي هذا في ضوء ما قامت به اللجنة القانونية بالنادي بدراسة كافة الأمور، ورفع تقريرها إلى لجنة التخطيط، وإبلاغ الكابتن محمود الخطيب رئيس النادي بما انتهت إليه بما يحفظ حقوق النادي وفقًا للوائح والقوانين المنظمة.


وقرر مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة الكابتن محمود الخطيب تقديم إستئناف اليوم ضد العقوبات الصادرة عن لجنة الإنضباط والأخلاق بشأن تجاوزات لاعبي الزمالك في حق النادي الأهلي ورموزه وجماهيره، عقب مباراة الفريقين بدوري الشباب والتي أقيمت بفرع النادي الأهلي بمدينة نصر يوم الأحد الماضي وانتهت بفوز الأحمر بهدفين مقابل هدف.


وجاء قرار مجلس إدارة النادي بتقديم الإستئناف تعبيرًا عن رفضه للعقوبات الصادرة والتي لم تتصدَّ للإنفلات السلوكي وتنصف القيم الأخلاقية ولم تكن رادعة ولا تعكس حجم التجاوزات التي حدثت من لاعبي الزمالك بحق الأهلي وقياداته وجماهيره.


وأكدت إدارة الأهلي أن هذه الخروقات غير الأخلاقية تكررت كثيرًا من بعض اللاعبين المدانين، الذين لم يبالوا بالعقوبات والغرامات التي صدرت بحقهم في السابق، ولا حتى التلفيات التي نصت عليها لائحة العقوبات، وإن كانت إدارة النادي ترى أن التلفيات هذه المرة لا تعوضها الغرامات المالية مهما كانت، لأنها تلفيات في الأخلاق والسلوك وتقديم نموذج سئ للشباب، الذي لن يجني المجتمع من وراءه سوى الإحتقان وتوتر العلاقات بين الجماهير.


كما أكدت إدارة النادي على رفضها أيضًا لما جاء على الموقع الرسمي لاتحاد الكرة، والمتضمن وقف تنفيذ العقوبات بعد طعن المدانين في الواقعة، لأن ذلك يخالف نص المادة رقم 16 من لائحة الإنضباط والأخلاق والتي تقضي بنفاذ العقوبة بمجرد صدورها وإعلانها، وأن لجنة الاستئناف هي الجهة الوحيدة التي تملك وقف تنفيذ العقوبة أو إلغاءها أو تعديلها طبقًا للوائح، ولا يجوز لهذه اللجنة بدء نظر الإستئناف إلا بعد مرور عشرة أيام، وهي مدة الطعن المقررة قانونًا لأطراف الشكوى.


كما أبدت إدارة النادي دهشتها من إعلان اتحاد الكرة للعقوبات بحق لاعبي الزمالك وتقديم ناديهم استئنافًا وقبول ذات الإستئناف ووقف قرار العقوبات، كل هذا في وقت واحد وفي خبر صحفي واحد.


لقد كان من المفترض أن يقوم اتحاد الكرة بإخطار الطرفين الشاكي وهو النادي الأهلي والمشكو في حقهم وهم لاعبي نادي الزمالك بعد إعلان العقوبات، ويكون لكليهما حق الإستئناف وهو بالطبع لا يوقف التنفيذ.


وكان النادي الأهلي قد تقدم بشكوى رسمية إلى الاتحاد المصري لكرة القدم، وأخرى مماثلة إلى لجنة الإنضباط والأخلاق، ضد إمام عاشور لاعب الزمالك وبعض من زملائه من فريق الشباب بناديهم، بعد التجاوزات غير اللائقة والخارجة عن كل قواعد الأخلاق التي ارتكبها المشار إليهم عقب مباراة الأهلي والزمالك في دوري الشباب.


وأرفق الأهلي بشكواه فلاشات تضمنت خمسة فيديوهات للاعب إمام عاشور وزملائه وهم يكيلون السباب والشتائم والألفاظ الخارجة للنادي الأهلي ومجلس إدارته ورئيسه الأسبق وكيان النادي وجماهيره.


وكانت مباراة الأزمة قد انتهت بفوز الأهلي بهدفين مقابل هدف، واحتفل كل فريق بفوزه بالبطولة في مشهد غريب أثار الكثير من الجدل، بعدها قرر اتحاد الكرة إقامة مباراة فاصلة لتحديد البطل، وهو ما رفضه نادي الزمالك، ثم أصدر اتحاد اللعبة عقوباته بشأن لاعبي الزمالك، وهو ما رفضته اللجنة التنفيذية لإدارة النادي وهددت بالتصعيد حتى لو وصل الأمر لتجميد نشاط كرة القدم بالنادي، بعدها أعلن النادي الأهلي رفضه للعقوبات معلنا إستئنافه عليها.

الأهلي الزمالك اتحاد الكرة دوري الشباب